cover

مجلة التنمية البشرية والتعليم للأبحاث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة التنمية البشرية والتعليم للأبحاث التخصصية، هي مجلة أكاديمية محكمة تصدر عن المعهد الماليزي للعلوم والتنمية. تهدف هذه المجلة إلى نشر الدراسات الجادة المبنية على الأبحاث النظرية والميدانية، كما تهدف إلى تعزيز الدراسات متعددة التخصصات في مجال التنمية البشرية والإدارة والتعليم للبحوث المتخصصة وتصبح مجلة رائدة في التنمية البشرية والتعليم في العالم. تهدف المجلة كذلك إلى نشر البحوث والدراسات النظرية والتطبيقية فى مجالات التنمية البشرية والتعليم للأبحاث التخصصية مثل إدارة المواد البشرية، إدارة الأعمال، علوم الإتصال، دراسات التنمية، العلوم الإقتصادية، علوم التربية، التاريخ، العلاقات الصناعية، علوم الإعلام، علم النفس، علم الإجتماع، الإدارة العامة، الدراسات الدينية وغيرها.



دور التسوية السلمية للنزاعات الدولية في تحقيق التنمية البشرية

ملخص

 

تعد النزاعات الدولية واحدة من القضايا التي تواجه الدول فرادى وجماعات، وتترك تأثيراتها على العلاقات فيما

بينهم وبالتالي على التنمية، ويرجع ذلك إلى تعدد أسبابها ودوافعها وكذلك تعدد أبعادها وفي غالب الأحيان تعدد أطرافها وما يرتبط بذلك من تشابك تفاعلاتها وامممارسات اممرتبةة بها وكذلك أيضا تعدد اآثثار والنتاج اممبا رة وغير

اممبا رة اممترتبة عليها طامما ظل النزاع بدون تسوية. وبالتالي فإن النزاع الدولي يمكن وصفه بأنه نوع من تنازع الإرادات الوطنية للدول الأطراف فيه واممتأثرة به،

وذلك بخصوص أزمة أو مشكلة أو قضية معينة، ويكون هذا النزاع ناجما بدرجة أساسية عن اختلاف دوافع وتصورات تلك الدول وكذلك اختلاف أهدافها ومصالحها الوطنية تجاه تلك الأزمة أو اممشكلة وهو الأمر الذي يؤثر في العلاقات فيما بينهم، بل وربما يتعاظم هذا النزاع إلى أن يصل إلى مرحلة الصراع وإعلان الحرب بينهم وتوقف التنمية.

ونظرا للخةورة التي تشكلها النزاعات الدولية على أوضاع السلم والأمن الدولي وعلى اممصالح القومية للدول

والتنمية البشرية بشكل عام فقد نشأت الحاجة للأخذ بآليات وأساليب تسوية هذه النزاعات الدولية ، ومنها اللجوء إلى اممفاوضات كآلية مناسبة في هذا الشأن سواء فيما يتعلق بتنظيم علاقات التعاون والتفاهم بين الدول أو لتسوية النزاعات الدولية وذلك مع التسليم بأن الصراع والتعاون هما من السمات والخصاجص اللصيقة بالوجود الإنساني على

مستوى الدول فرادى وجماعات وبالتالي تتحدد الحاجة الداجمة لتعزيز اللجوء للمفاوضات .