cover

مجلة التنمية البشرية والتعليم للأبحاث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة التنمية البشرية والتعليم للأبحاث التخصصية، هي مجلة أكاديمية محكمة تصدر عن المعهد الماليزي للعلوم والتنمية. تهدف هذه المجلة إلى نشر الدراسات الجادة المبنية على الأبحاث النظرية والميدانية، كما تهدف إلى تعزيز الدراسات متعددة التخصصات في مجال التنمية البشرية والإدارة والتعليم للبحوث المتخصصة وتصبح مجلة رائدة في التنمية البشرية والتعليم في العالم. تهدف المجلة كذلك إلى نشر البحوث والدراسات النظرية والتطبيقية فى مجالات التنمية البشرية والتعليم للأبحاث التخصصية مثل إدارة المواد البشرية، إدارة الأعمال، علوم الإتصال، دراسات التنمية، العلوم الإقتصادية، علوم التربية، التاريخ، العلاقات الصناعية، علوم الإعلام، علم النفس، علم الإجتماع، الإدارة العامة، الدراسات الدينية وغيرها.



التعليم القرآني الرقمي وأثره في تعليمية اللغة العربية برنامج "آيات" و"المصحف الذهبي" أُنموذجاً

د. بوعروة حميدة
مروة قواسم
أ.د. عبد القادر البار


الملخص
يحتل التعليم القرآني الرقمي اليوم أهمية بالغة، نظرا للتطور التكنولوجي الحاصل في جميع الأصعدة والمجالات وتأتي هذه الأهمية لخصوصية النص القرآني الإلهي المعجز، وللحاجة الماسة والدائمة للوسائل التكنولوجية الحديثة والمعاصرة، التي باتت تلبي المتطلبات الإنسانية في وقت أسرع، خلافا لملا كانت عليه البشرية سابقا في عصور خلت وفي ظل هذه التطورات السريعة وحاجتنا لاستخدام الوسائل التقنية الحديثة وما تحققه من منافع عدة للفرد في المجال الالكتروني استدعانا تساؤلا جوهريا، في ما إذا كانت هذه الاستفادة من الوسائل الموظفة في التعليم التقني اكتسحت النصوص القرآنية ؟ أي في مجال التعليم القرآني الرقمي، وما يمكن تحقيقه من كفاءات ومهارات لغوية في نطاق تلك العملية التعليمية والتي تخلق فاعلية كبيرة في المتلقي أو المتعلم خلافا للنمطية التقليدية التي استند عليها التعليم القرآني التقليدي سابقا؟ وعليه تكمن أهمية الموضوع، من خلال مدارسة محتوى إلهي معجز وعلاقته بمجال الرقمنة، والدور الفعال الذي يحققه هذا النوع من التعليم المستحدث لتكوين حصيلة لغوية يستغلها المتعلمون في مجال حياتهم وفق وسائل حديثة متطورة بتقنيات الإثارة السمعية البصرية التي تتماشى وروح العصر وتلبي متطلبات الفرد لمختلف الفئات العمرية ولذلك تتحدد مشكلة البحث في تساؤل رئيس وهو كالآتي: -هل يمكن الاستفادة من الوسائل المستخدمة في التعليم الالكتروني في مجال التعليم القرآني، بما يمكن أن يساهم في تعليم اللغة العربية بمختلف أنشطتها ومستوياتها اللغوية؟ فما أثر التعليم القرآني الرقمي في التحصيل الدراسي للغة العربية ؟ وتنحصر الإشكاليات الفرعية للبحث في ما يلي: -كيف يساهم التعليم القرآني الرقمي في تعليمية اللغة العربية؟ - ما علاقة التعليم القرآني الالكتروني بالأنشطة والفروع اللغوية؟ - ما دور البرامج القرآنية الالكترونية في التحصيل اللغوي بمختلف مستوياته اللغوية؟ -أيمكن الاستغناء عن التعليم القرآني التقليدي، وتبني التعليم الالكتروني بديلا يتجاوز من خلاله الصعوبات والعوائق الحاصلة للمتعلمين جراء تلقيهم للقرآن الكريم حفظا وتفسيرا ولغة ومهارة؟ وتتمثل بذلك أهم فرضيات البحث: -للتعليم القرآني الالكتروني دور كبير في تعليمية اللغة العربية. -ارتباط القرآن الكريم باللغة العربية ارتباطا وثيقا انطلاقا من مسلمة مفادها أن القرآن الكريم أنزل بلسان عربي. ومن ثمة أسباب عدة دفعتنا لدراسة هذا الموضوع لا بأس أن نوجزها فيما يلي: كون النص القرآني يمثل أهم المرجعيات النصية في تعليم اللغة العربية. وكونه يتناول التعليم الرقمي ومدى استخدامنا لهذا التعليم خاصة في جائحة كورونا. بالإضافة إلى كونه يربط بين التعليم القرآني الرقمي ودوره في تنمية وتطوير اللغة العربية للناطقتين بها. وتهدف الدراسة إلى: التعرف على ماهية التعليم القرآني الرقمي وحاجتنا الكبيرة للرقمنة في هذا المجال. -تحديد أهم مجالات وسبل الاستفادة من تقنيات وبرامج التعليم الالكتروني في تعليمية المحتوى القرآني. -الوقوف عند الفروع والأنشطة اللغوية وفق معطيات تقنية الرقمنة المعاصرة، التي تكسب المتعلمين ثروة لغوية زيادة على ما كانت عليه. أما منهج البحث فاعتمدنا المنهج الوصفي، وذلك من خلال الاستعانة بالبحوث السابقة من أطروحات ورسائل جامعية، ودوريات وكتب ومواقع إلكترونية.
الكلمات المفتاحية: التعليم الرقمي، التعليم القرآني، تعليمية اللغة العربية، برنامج آيات، برنامج المصحف الذهبي.