cover

مجلة التنمية البشرية والتعليم للأبحاث التخصصية

تعريف بالمجلة :

مجلة التنمية البشرية والتعليم للأبحاث التخصصية، هي مجلة أكاديمية محكمة تصدر عن المعهد الماليزي للعلوم والتنمية. تهدف هذه المجلة إلى نشر الدراسات الجادة المبنية على الأبحاث النظرية والميدانية، كما تهدف إلى تعزيز الدراسات متعددة التخصصات في مجال التنمية البشرية والإدارة والتعليم للبحوث المتخصصة وتصبح مجلة رائدة في التنمية البشرية والتعليم في العالم. تهدف المجلة كذلك إلى نشر البحوث والدراسات النظرية والتطبيقية فى مجالات التنمية البشرية والتعليم للأبحاث التخصصية مثل إدارة المواد البشرية، إدارة الأعمال، علوم الإتصال، دراسات التنمية، العلوم الإقتصادية، علوم التربية، التاريخ، العلاقات الصناعية، علوم الإعلام، علم النفس، علم الإجتماع، الإدارة العامة، الدراسات الدينية وغيرها.



دور المصارف الإسلامية في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة برأس المال المُخاطر "نموذج تمويلي مقترح



أ/ صلاح الدين علي محمد البريكي   - طالب دكتوراة بجامعة مالايا  - الأكاديمية الإسلامية - قسم الشريعة والإدارة
أ.د/ أحمد سفيان بن شي عبدالله -  جامعة مالايا - الأكاديمية الإسلامية - قسم الشريعة والإدارة
ملخص
تعاني المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والأعمال الريادية بصفة عامة من نقص في الحصول على التمويل وهذا يشكل عائقاً مهماً يحد من نموها وتطورها، فالمصارف والمؤسسات المالية الرسمية تتردد في تمويل هذه المؤسسات الأمر الذي أدى إلى التفكير في البحث عن نظام تمويلي جديد يتماشى مع طبيعة هذا القطاع   والعمل على تحسين سبل حصوله على الموارد المالية اللازمة من خلال ايجاد ووضع حلول وخدمات مصرفية يراعى فيها القدرات التمويلية لهذه المؤسسات ومحدوديتها في توفير الضمانات التي تشترطها عادة المصارف والمؤسسات المالية الرسمية ومن بين هذه الحلول استحدثت الدول المتقدمة تقنية التمويل برأس المال المُخاطر كنوع جديد لحل المشاكل التمويلية التي تواجهها المشاريع التمويلية الناشئة خاصة المبتكرة منها وهو ما ساعد في التقليل من فجوة التمويل التي ظلت تعاني منها المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لعقود. 
ورغم انتشار هذا النوع من التمويل في دول العالم المتقدمة والنامية ونجاحه إلا أن مساهمته في الدول العربية لا تزال محدودة رغم توفر الموارد المالية ورؤوس الأموال ويرجع ذلك إلى عدم وجود المؤسسات القادرة على إدارته بتوظيفه في تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والأعمال الريادية والتي تلبي احتياجاتها في مراحل التمويل المختلفة، وفي ظل هذه المعوقات ونقص مصادر التمويل فقد شكلت صعوبة في الوصول إلى رؤوس الأموال الاستثمارية عن طريق مصادر التمويل الرسمية عائقاُ أمام تطور هذا القطاع المهم والضروري لاقتصاديات البلدان خاصةً النامية، ولذلك أصبح من الضروري البحث عن بدائل جديدة لتمويل هذه المشروعات وقنوات وسيطة تعمل على ايصال التمويل لها لتجنب معوقات التمويل التقليدي الرسمي. 
ولهذا فالمصارف الإسلامية أصبحت بمثابة الحل الأمثل لمشكلة حصول هذه المؤسسات على التمويل المناسب عن طريق تمويلها برأس المال المُخاطر لأنها تتعامل بمبدأ المشاركة في الربح والخسارة وهو ما يتوافق تماما مع رأس المال المُخاطر ولهذا لن يمتنع المصرف الإسلامي عن تمويل أي مشروع ناشئ أو مشروع صغير إذا تبين من دراسته للجدوى كفاءة الإنتاجية وكفاءة القائمين عليه.
وإن من أهم الصيغ المناسبة تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة برأس المال المُخاطر صيغتي التمويل بالمضاربة المؤقتة والمشاركة المتناقصة وهما من الصيغ التمويل الإسلامي المعتمدة في المصارف الإسلامية.
كلمات مفتاحية: مشروعات صغيرة ومتوسطة والأعمال الريادية - رأس المال المُخاطر - المصارف الإسلامية.